(الثقافية) – مهرجان ”كان“ السينمائي الدولي –

عرفان رشيد

هؤلاء هم شباب كازابلانكا الذين يعشقون الغناء، ويستفزّهم المخرج نبيل عيّوش للغناء بأعلى الصوت كي يمنحوا مدينتهم نغمتها التي يسعى البعض إلى خنقها.

هذا هو محتوى فيلم «كازابلانكا بأعلى الصوت» الذي اختاره المدير الفنّي لمهرجان كان السينمائي الدولي تييري فريمو للعرض ضمن الأفلام المتنافسة على السعفة الذهبية للدورة الـ 74 لمهرجانه. وهذه هي المرّة الأولى التي يشارك فيها فيلم مغربي ضمن هذه المسابقة الكبيرة.، وقد سبق لدول عربية أخرى أن شاركت في المسابقة الرسمية للمهرجان وفي البرامج والمسابقات الموازية للمسابقة الدولية كبرنامج “نظرةٌ ما“،”أسبوعا المخرجين“ و”أسبوع النقّاد”.

ويرصد فيلم ”كازابلانكا بأعلى الصوت“ رحلة التحرر عبر موسيقى الهيب من خلال تسليط الضوء على أحد الأحياء الشعبية في الدارالبيضاء، حي سيدي مومن، الذي بنى فيه المخرج مركزا ثقافيا، في محاولة منه ومن مجموعة من الناشطين الثقافيين والفنيين بالمدينة انتشال شبابها من مخالب الإرهاب والتطرف، خاصة بعد الأحداث الإرهابية التي وقعت في 16 مايو 2003.

ويروي الفيلم يوميات راپير موسيقي شاب اسمه “أنس” يعمل في محطّة إذاعية قديمة ويدرّب شباب الحي ويلقّنهم على موسيقى الهيب هوب، ليتحرّروا من التقاليد والأعراف التي تثقل كاهلهم، كي يتمكنوا من العيش بسلامٍ ومن التعبير عن أنفسهم عبر هذه الموسيقى الحيويّة.

ويُنتظر أن يُعرض الفيلم في القاعات السينمائية المغربية في شهر نوفمبر المقبل.