روما – ( إيطاليا الثقافية ) – 

إنها الليلة التي تسبق وداعه لساحات كرة القدم، يستعيد فرانتشيسكو توتي خلالها حياته بأكملها كما لو أنّه يشاهدها معروضة للمشاهدين على الشاشة.

تتدفق الصور والمشاعر بين اللحظات الرئيسية في حياته المهنية ومشاهد حياته الشخصية والذكريات غير المنشورة.  قصة حميمة مرويّة بضمير المتكلّم لتفاصيل حياة الرياضي والإنسان.

وتفاصي الفيلم من إخراج آليكس إينفاشيلّي الذي كتب سيناريوه بالتعاون مع فينتشينسو سكوتشيمارا،إقتباساً من كتاب « الكابتن » الذي كتبه توتّي نفسه بالتعاون مع باولو كوندو.  

وسيعرض الفيلم الوثائقي للمرة الأولى في مهرجان روما السينمائي وسيُعرض في دور السينما كحدث خاص في أيام 19 و 20 و 21 أكتوبر.