فانو (وسط إيطاليا) –

(إيطاليا الثقافيّة) –

 لا يخطط المخرج الامريكي الشهير أوليفر ستون لإنجاز فيلم عن العنف العنصري الذي تفاقم في الأشهر الأخيرة في الولايات المتحدة لأن “هناك مخرجين أمريكيين من أصل أفريقي يفعلون ذلك بالفعل”.  

أكّد ستون ذلك خلال مشاركته في مهرجان إيطالي أُقيم في مدينة «فانو» بوسط إيطاليا، حيث قدم سيرته الذاتية المُتضمّنة في كتاب «البحث عن الضوء» الصادر عن دار نشر « لا ناڤيِه دي تيزِيّو» بميلانو.  

واعتبر المخرج الحائز على جائزة الأوسكار “الكتابة متعةً، بل الأكثر إمتاعًا من صناعة فيلم في الواقع، لأنّ من يصوّر فيلماً لا يجد  الوقت الكافي والضروري للتفكير أثناء عملية التصوير“.  وأضاف “لقد صارت صناعة أفلام سياسية في أمريكا صعبةً للغاية، وبالذات منذ عهد رونالد ريغان وبعد صدور قانون «باتريوت آكت» لبوش عام 2001 ، بالذات إذا ما حاولت إنجاز فيلم نزيه ينتقد النظام“، وشدّد قوله “نعم لقد صار كل شيء أصعب من ذي قبل، بالذات لمن يمتلكون رؤية إنتقاديّة” . 

ولدى سؤاله عما إذا كان يخطط لتأليف كتاب أو صنع فيلم عن جائحة كورونا قال ستون “كلا، لا أُخطّط لأيٍّ من هذين الخيارين، فبرغم كون أفلامي عروضاً ساعية إلى قول الحقيقة وتأكيدها، فإنّني لا أشعر الآن بالحاجة إلى الانخراط في هذه اللحظة التاريخية. من الأفضل الابتعاد عن مشكلة فيروس كورونا“.