فينيسيا ( البندقيّة ) – ( إيطاليا الثقافيّة ) –

أناطت بيينّالي فينيسيا ( البندقية ) والمدير الفنّي  لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، آلبيرتو باربيرا إلى  النجمة السينمائية والمسرحيّة الإيطالية الممثلة آنّا فولييتّا مهمّة عريفة حفلي الافتتاح والختام في الدورة الـ 77 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي ن 2020 ،.

وستُفتتح دورة المهرجان مساء الأربعاء، الثاني من سبتمبر المقبل في في الصالة الكبرى بقصر المهرجان في جزيرة «ليدو فينيسيا»، فيما سيُقام حفل الختام عصر الثاني عشر من سبتمبر، بالإعلان عن جوائز «أسد فينيسيا» والجوائز الرسمية الأخرى.

وآنّا فولييتّا ممثلة متعددة المواهب في المسرح والتلفزيون والسينماوهي مشاركةٌ نشطة في العمل الاجتماعي مع المنظمة غير الربحية «كل طفل هو طفلي »، التي تتوّلى رئاستها، وقد أسهمت مؤخرًا في نشاط «بنك الغذاء» خلال حالة الطوارئ Covid-19.

ويُنتظر أن نُشاهدها على الشاشة قريباً في العمل الأول للمخرج جاكومو كريمي وهو بعنوان«دهاء الدبّور»، والذي تؤدّي فيه أنّا دور البطولة النسويّة إلى جانب النجم المتميّز سيرجو كاستيلّيتو.

ومهرجان فينيسيا، المعروف باسم « لا موسترا دي فينيسيا »، هو أعرق مهرجان سينمائي في العالم وانطلق ليلة السادس والعشرين من شهر آب/ أغسطس 1932، يُقام هذا العام بصيغة مُختزلة بسبب تداعيات جائحة كورونا فيروس، والتي أجبرت مهرجانات عديدة في العالم،  إمّا إلى إلغاء دورة العام، أو إرجائها أو إلى تحويلها بالصيغة الافتراضية، كما فعل مهرجان « كان السينمائي الدولي».

وقد استدعت هذه الحالة مهرجان فينيسيا وثلاثة مهرجانات كبرى في العالم. هي تورونتو ونيو يورك ومهرجان تيلوريد في كولورادو بالولايا المتّحدة. بالتعاون مع لينكولن سنتر في نيويورك، إلى “الاتفّاق على تبادل المعلومات حول الوضع السينمائي والتعاون المشترك بُغية التوصّل إلى صيغ مشتركة تُتيح لصناعة السينما فرصة تجاوز تداعيات جائحة «كوفيد 19»”.

كما جاء في البيان المشترك الذي أصدرتهه الجهات الخمسة مجتمعةً ووقّع عليه مدراؤها الفنّيون.