الكويت – ( إيطاليا الثقافيّة )

عبد الستار ناجي*

عبر عدد بارز من صناع المسرح في العالم العربي عن سعادتهم الغامرة باعلان وزارة الثقافة التونسية عن موعد اطلاق الدورة الجديدة لايام قرطاج المسرحية والذي وصفه عدد من أهل المسرح بأنه أحد أبرز المنصات المسرحية والمواعيد المرتقبة لأهم إنتاجات المسرح في العالم العربي.

وكانت مديرة الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية نصاف بن حفصية أعلنت أن موعد هذة التظاهرة سيقام في الفترة من 5 – 13 ديسمبر 2020 بعد عام صعب وقاس على أهل المسرح في العالم نتيجة جائحة كورونا.

من جانبة قال الفنان أحمد السلمان رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي:
“سعادتنا كبيرة بالاعلان عن موعد أيام قرطاج المسرحية حيث ذلك الموعد المرتقب لصناع المسرح في العالم العربي والذي نعتبره الموعد الأهم . وبكثير من الفخر والاعتزاز نشير الى أن فرقة المسرح الكويتي كانت من أكثر الفرق الكويتية والخليجية مشاركة في هذا العرس المسرحي الذي قدم المسرح في الكويت الى العالم العربي . ونحن جاهزون بأكثر من عرض بما يليق باسم قرطاج  وفرقة المسرح الكويتي وأيضا المسرح في الكويت بشكل عام”.

بدوره قال النجم الاماراتي أحمد الجسمي رئيس مجلس ادارة فرقة مسرح الشارقة الوطني :
“من قرطاج كانت انطلاقة العديد من عروض المسرح في دولة الامارات العربية الى العالم لذا نشعر بالفرح الغامر للتحضيرات التي انطلقت من أجل إقامة الدورة الجديدة من عمر أيام قرطاج المسرحية والذي يمثل المحطة المحورية للتواصل مع كل ما هو جديد ومتميز من إبداعات أهل المسرح في العالم العربي”.

فيما قال الناقد البحريني يوسف الحمدان :
“يمثل مهرجان قرطاج أو ايام قرطاج المسرحية واحدا من المواعيد الأهم على خارطة المهرجانات المسرحية ليس على صعيد العالم العربي بل افريقيا حيث يتحفنا المهرجان في كل عام بعدد متميز من العروض بالاضافة طبعا الى الندوات والحوارات الفكرية الثرية بالابداع والبحث والتحليل” .

وقال المخرج المتميز فيصل العميري :
“لقد تربينا ونشانا على أن يكون أيام قرطاج المسرحية هو الموعد المسرحي الأهم والمنصة للتواصل والحوار مع جديد المسرح في العالم العربي . من خلال فرقة المسرح الكويتي كان لنا شرف تقديم العديد من الأعمال المسرحية التي رسخت حضور المسرح في الكويت عبر مسيرة أجيال من المبدعين . ونحن بانتظار ديسمبر المقبل ليواصل المسرح في العالم العربي انطلاقة من خلال أيام قرطاج المسرحية متجاوزا أصعب الأزمات التي ألمت بالعالم الا وهي أزمة فيروس كورونا التي تكاد قد مست العالم بكافة قطاعاته” .

هذا سيفتح باب الترشيح للمشاركة في هذة الدورة أمام الهياكل والفرق المحترفة للانتاج المسرحي من تونس ومختلف أنحاء العالم في الأسبوع الأول من شهر يوليو الجاري وتم تحديد منتصف شهر سبتمبر القادم كآخر موعد لقبول ملفات المشاركة .

وكانت أيام قرطاج قد انطلقت في العام 1983، لتحتل موقعها على خارطة المواعيد والمهرجانات المسرحية في العالم العربي.

* عن موقع Kiosque24