الدمّام ( المملكة العربيّة السعودية ) – ( إيطاليا الثقافيّة ) –

كشف مصدر مطلع في ( مهرجان أفلام السعودية ) أن إدارة المهرجان تواصل النقاش  مع الجهات ذات العلاقة بتنظيم المهرجان من أجل تحديد الخطوة التالية، بعد تأجيل النسخة السادسة من المهرجان، التي كان من المزمع إقامتها في منتصف شهر أبريل الماضي، بسبب الاحترازات الوقائية من فيروس كورونا.

وتعمل إدارة المهرجان على دراسة عدد من البدائل والخطوات التي ستقوم بتنفيذها من أجل ضمان إقامة النسخة السادسة من المهرجان قبل نهاية عام 2020، والتي يأتي خيار تحويل المهرجان إلى فعالية إلكترونية وعن بعد من أهمها، أسوة بعدد من المناسبات السينمائية التي أقيمت بذات الطريقة وتم تنفيذها.

وأكد المصدر أن إدارة المهرجان اقتربت من إعلان الصيغة النهائية والبديلة لإقامته خلال 2020، وسيتم الإعلان عنها قريبًا فور الانتهاء من النقاش حياله مع الجهات المسؤولة، مشددًا على تمسك الإدارة بإقامة النسخة السادسة وتجنب إلغائها نهائيًا.

يُذكر أن مهرجان أفلام السعودية انطلق بمبادرة من الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء» في عام 2008، ويهدف إلى أن يكون محركًا لصناعة الأفلام، ومعززًا للحراك الثقافي في المملكة العربية السعودية. كما يهدف إلى توفير الفرصة للموهوبين في صناعة السينما في السعودية، والاحتفاء بأفضل الأفلام السينمائية. ويدير المهرجان منذ انطلاقه الشاعر والكاتب أحمد الملا، وسبق أن تم تنظيم خمس نسخ سابقة منه.